Archive for gennaio 2011

31 gennaio 2011

GRAZIE AD OGNI FIRMATARIO DELLA PROPOSTA PER DARE UNA STRATEGIA DIGITALE ALL’ ITALIA TRISTEMENTE ELENCATA FRA LE DIECI NAZIONI AL MONDO CHE NE SONO PRIVE. IL PROGETTO SARA’ POSSIBILE REALIZZARLO SE SI CONTA NELLE RISORSE DELLA SOCIETA’ CIVILE. RIMARRA’ SOLTANTO UNA DICHIARAZIONE D’ INTENTI SE SI COINVOLGONO I POLITICI CHE STORICAMENTE HANNO DIMOSTRATO DI ACCORRERE AD OGNI MANIFESTAZIONE PER RAGIONI DI VISIBILITA’, A FARE PROMESSE A VUOTO PER POI DISATTENDERLE SABOTANDO DI FATTO PROGETTI ESSENZIALI PER IL PROGRESSO DEL NOSTRO PAESE. Agli informatici di buona volontà tocca il compito di traghettare l’ Italia nell’ era internettiana.
Di francesco miglino

Abirascid Fabio Ginnetti
Paolo Ainio Patrizia Grieco
Damiano Airoldi Carlo Gualandri
Cesare Avenia Luigi Gubitosi
Paolo Barberis Domenico Guzzini
Franco Bernabè Stefano Hesse
Paolo Bertoluzzo Giovanni Iozzia
David Bevilacqua Peter Kruger
Vittorio Bo Bruno Lamborghini
Roberto Bonanzinga Alessandro Longo
Giovanni Buttarelli Roberto Lorini
Marco Camisani Calzolari Riccardo Luna
Alba Cappellieri Massimiliano Magrini
Maria Elena Cappello Matteo Mammì
Angelo Cardani Massimo Mantellini
Carlo Alberto Carnevale Maffè Mario Mariani
Andrea Casadei Joy Marino
Carlo Castellano Stefano Maruzzi
Lorenzo Cherubini Roberto Masiero
Leonardo Chiariglione Carlo Massarini
Oscar Cicchetti Marco Massarotto
Nicola Ciniero Enzo Mazza
Alberto Clavarino Massimo Melica
Gianluigi Cogo Emilio Miceli
Massimo Colomban Roberta Milano
Edoardo Colombo Salvo Mizzi
Luca Colombo Cristina Mollis
Andrea Coscelli Marco Montemagno
Gianluca Cozzolino Franco Morganti
Alessandro D’Atri Luca Moschini
Pier Luigi Dal Pino Antonio Nicita
Luca De Biase Gianluca Nicoletti
Francois De Brabant Marco Pancini
Umberto De Julio Carlo Panzalis
Marco De Marco Stefano Parisi
Juan Carlos De Martin Linnea Passaler
Maurizio Decina Layla Pavone
Gianluca Dettori Ferdinando Pennarola
Riccardo Di Blasio Mario Pepe
Andrea Di Camillo Marco Pierani
Federico Di Chio Elserino Piol
Luca Di Mauro Eugenio Prosperetti
Riccardo Donadon Stefano Quintarelli
Cristiano Esclapon Federico Rampolla
Monica Fabris Francesco Sacco
Giovanni Andrea Farina Alberto Sangiovanni Vincentelli
Michele Ficara Carlo Scarpa
Eugenio Finardi Corrado Sciolla
Rosario Fiorello Guido Scorza
Marco Formento Pietro Scott Jovane
Carlo Fornaro Andrea Scrosati
Massimo Fubini Roberto Siagri
Alfonso Fuggetta Antonio Tombolini
Roberto Galimberti Marco Tosi
Enrico Gasperini Marco Tripi
Nicola Gavazzi Giuseppe Turani
Riccardo Genghini Stefania Valenti
Innocenzo Genna Paolo Valenti
Oscar Giannino Marco Zamperini

I BLOGGERS EGIZIANI DEBBONO PARTECIPARE AL NUOVO GOVERNO CON UN PROPRIO PROGRAMMA.

30 gennaio 2011

NEL GIORNO DELLA MEMORIA IL GRUPPO SAN FRANCESCO RICORDA LE AZIONI POLITICHE DEL PROPRIO SEGRETARIO CONTRO IL RAZZISMO ED IL SECESSIONISMO.********* IL MINISTRO DEL GOVERNO DINI, FILIPPO MANCUSO, PORTO’ IN PARLAMENTO LA DENUNCIA DI FRANCESCO MIGLINO PRESENTATA ALLA PROCURA DI TORINO E AFFIDATA AL PM VITTORIO CORSI IN CUI FRANCESCO MIGLINO CHIEDEVA LA CONDANNA ALL’ ERGASTOLO DI UMBERTO BOSSI AI SENSI DELL’ ARTICOLO 241 DEL CODICE PENALE CHE PUNISCE CHI ISTIGA ED ATTENTA LA INTEGRITA’, L’ INDIPENDENZA, L’ UNITA’ DELLO STATO, REATI CHE NON LEGATI ALL’ EFFETTIVO VERIFICARSI DELLA SECESSIONE, MA ALLE ATTIVITA’ FINALIZZATE A QUESTO SCOPO.

27 gennaio 2011

(…) DAL CORRIERE DELLA SERA DEL 30 OTTOBRE 1995

Il secondo Consiglio dei ministri durante il quale . sempre secondo le fonte governative . Mancuso avrebbe riproposto il “caso Bossi”, sarebbe successivo all’ apertura della seconda inchiesta contro il senatu’ r, avviata dalla procura di Torino il 22 agosto a seguito della denuncia presentata da Francesco Miglino : inchiesta che e’ stata affidata al Pm Vittorio Corsi. Anche allora Dini si sarebbe opposto alla richiesta di Mancuso, “apponendo . come dice l’ ex Guardasigilli . un’ esplicita classificazione di massima riservatezza dei verbali della riunione. Quei verbali . aggiunge Mancuso . sono nell’ esclusiva disponibilita’ del presidente del Consiglio”. Ma l’ ex ministro, interpellato sui contenuti dei verbali, non svela il giallo: “Il cadavere interrogato non risponde”.

Verderami Francesco

I BLOGGERS EGIZIANI, OLTRE A CAPITANARE LA RIVOLTA, DEBBONO PROPORRE SOLUZIONI E PROGETTI FATTIBILI PER AFFRONTARE I GRAVI PROBLEMI IRRISOLTI. I SISTEMI IMPOSTI CON IL SERRATO CONTROLLO POLIZIESCO DEBBONO ESSERE SUPERATI. IL PARTITO INTERNETTIANO METTE A DISPOSIZIONE DEI BLOGGERS IL PROPRIO PROGRAMMA POLITICO.

26 gennaio 2011

BLOGGERS E DEMOCRATICI TUNISINI NON SIETE PIU’ SOLI. LA VOSTRA LOTTA PER LA CONQUISTA DELLA LIBERTA’ E DEL LAVORO E’ STATA ASCOLTATA DALL’ UNIVERSO INTERNETTIANO.

24 gennaio 2011

I media tradizionali della carta stampata e dalle costose rotative  asserviti ai corrotti, hanno ignorato i giovani, ed invece  di stimolare  Ben Alì  ad investire il denaro pubblico del popolo tunisino in piani di sviluppo  per  garantire il diritto al lavoro, lo hanno coperto  quando faceva sparire  il danaro del popolo  tunisino.

La disperate proteste dei giovani che reclamavano dignità, uguaglianza, lavoro, democrazia, per decenni non sono state  recepite come rivendicazioni basilari per costruire una società civile, ma come turbative all’ immobilismo dei corrotti.  Le rivendicazioni che portarono alle sommosse del dicembre 2006 furono ferocemente represse nel sangue. Con la libertà furono spazzate via le aspirazioni a vivere in una democrazia e furono  sbarrate le sedi dei giornali, arrestati centinaia di operatori dell’ informazione, di avvocati e di militanti democratici.

Benchè nel 2004 siano stati condannati all’ ergastolo un insegnante ed otto studenti colpevoli di aver utilizzato internet e visitato siti proibiti, la Comunità Europea stanziò 2,15 milioni di € per il rilancio dell’ editoria senza pretendere di controllare le voci di spesa ed i destinatari dell’ erogazione comunitaria. Puntualmente i soldi andarono nelle casse dell’ editoria di regime ed il governo di Ben Alì  rafforzò il controllo sull’ informazione. Come se non bastasse l’ ONU fece svolgere proprio a Tunisi il summit per la libertà di stampa.

Il silenzio delle oligarchie dell’ Europa e delle democrazie liberali aveva fatto  ulteriomente aumentare le  repressioni della polizia al servizio di Ben Alì al punto che si commettevano atti gratuiti di pura malvagità.

Nel  dicembre  del 2010 il giovane laureato disoccupato Mohamed Bouazizi di 26 anni, per sopravvivere, si era messo a vendere ortaggi senza licenza. La polizia, dopo avergli preso la mercanzia, gli aveva anche sequestrato il banco. Per protestare il laureato  Mohamed Bouazizi si era dato fuoco ed il 17 dicembre, dopo atroci sofferenze durate venti giorni, era morto. Il giorno dopo, il 18 dicembre Lofti Guadri di 34 anni laureato, privo di prospettive di lavoro, si  suicidò  gettandosi in un pozzo a Gdera. Quattro giorni dopo, Sidi Bouzid ventiquattrenne disoccupato, salì sul palo dell’ alta tenzione gridando: ” basta miseria, basta disoccupazione”  per poi stringere le mani sui fili e morire fulminato.

I Bloggers tunisini, già allertati dalle sacre denuncie di wikileark , hanno diffuso le motivazioni e spiegato  le drammatiche ragioni per cui   questi giovani  avevano cercato la morte. La coscienza civile  e la rabbia ha mobilitato il popolo tunisino.

francesco miglino

segretario

المدونين والديمقراطيين لم تعد التونسية فقط. نضالكم من أجل الظفر بالحرية وظيفة هو ‘سمع ل’ internett الكون.
فرانشيسكو Miglinoتجاهلت وسائل الإعلام التقليدية للطباعة والخنوع الروتاري مكلفة للشباب الفاسدة ، وبدلا من تشجيع للاستثمار زين العابدين بن علي المال العام في تنمية الشعب التونسي خطط لضمان الحق في العمل ، قد اختفت عندما تم تناوله الشعب التونسي المال.

لم تكن هذه الاحتجاجات من قبل الشبان اليائسين الذين طالبوا الكرامة والمساواة وفرص العمل ، والديمقراطية ، وعلى مدى عقود يؤخذ على المطالب الأساسية لبناء المجتمع المدني ، ولكن اضطراب التقاعس عن العمل إلى ‘من الفاسدين. وكانت المطالبات التي أدت إلى أعمال شغب من ديسمبر 2006 قمعت بشراسة في الدم. وجرفت مع تطلعات حرية العيش في ظل الديمقراطية وكانوا ضرب مكاتب الصحف ، واعتقل المئات من المعلومات العمال والمحامين ونشطاء الديمقراطية.

على الرغم من أن عام 2004 قد حكم عليهم ‘حكما بالسجن مدى الحياة وinsegante مذنب ثمانية طلاب من استخدام الإنترنت وزيارة المواقع المحرمة ، والجماعة الأوروبية ل€ 2150000 خصصت لإحياء’ النشر دون ادعاء لاستعراض بنود الإنفاق و المستفيدين من ‘حكم المجتمع. من المؤكد ذهبت الاموال الى خزائن ‘نشر نظام وحكومة بن علي تعزيز السيطرة على’ المعلومات. ما هو أكثر من ‘الأمم المتحدة لم تلعب قمتهم في تونس على حرية الصحافة.

وكان صمت الأوليغارشيات أوروبا والديمقراطيات الليبرالية ulteriano القمع المتزايد للشرطة في خدمة زين العابدين بن علي لدرجة أنهم يرتكبون أفعال الشر المحض الحرة.

في ديسمبر 2010 ، محمد بوعزيز عليا الشباب العاطلين عن العمل من 26 سنة ، من أجل البقاء ، وقال انه بدأ بيع الخضروات من دون رخصة. الشرطة ، وقد وضعت بعد البضاعة ، استولت أيضا على البنك. للاحتجاج على دراسات عليا محمد بوعزيز كان على النار و17 ديسمبر ، بعد معاناة فظيعة استمرت عشرين يوما ، كان قد فارق الحياة. في اليوم التالي ، وتخرج 18 ديسمبر طفي Guadri 34 سنوات ، مع عدم وجود فرص العمل ، انتحر بالقفز في بئر لGdera. بعد أربعة أيام ، وذهب سيدي بوزيد العاطلين عن العمل 2004 ، بزيادة قطب ‘صيانة عالية ، وهم يهتفون :” كفى البؤس والبطالة بما فيه الكفاية “ويهز ثم اليدين على أسلاك الكهرباء ويموت.

المدونين التونسيين ، نبهت بالفعل تقارير wikileark المقدسة ، خرجت وشرح الأسباب لأسباب درامية هؤلاء الشباب سعت الموت. وقد حشدت الضمير الاجتماعي ، وغضب الشعب الت

italiano I

23 gennaio 2011

DANIEL ELLSBERG, RISCHIANDO PESANTI CONDANNE PENALI, INVIO’ DOCUMENTI SECRETATI AI GIORNALI FACENDO CONOSCERE AGLI IGNARI CITTADINI LE NEFANDEZZE CHE SI COMMETTEVANO IN SUO NOME. LO SCANDALO SUSCITO’ UNA GRANDE REAZIONE DELLA SOCIETA’ CIVILE ED I PROGETTI DEI GUERRAFONDAI FURONO MESSI IN CRISI. LA GUERRA DEL VIETNAM  EBBE FINE PRIMA DEL PREVISTO  E MIGLIAIA DI VITE UMANE FURONO RISPARMIATE.

L’ AZIONE DI IERI DI DANIEL ALLSBERG, A CUI DOBBIAMO MOLTA RICONOSCENZA, PUO’ ESSERE COMPARATA A QUELLA DI OGGI DI BRADLEY MANNING .

I BLOGGERS TUNISINI SONO PROTAGONISTI DELLA SVOLTA DELLA POLITICA TUNISINA E DEBBONO FAR PARTE DELLA NUOVA COMPAGINE GOVERNATIVA

22 gennaio 2011
أرسل إلى صديق internett الحزب “عمر بن العامة ” من الآيات الموسيقى إلى الشعب التونسي دعوة لاستعادة مصيرهم تسيطر عليها من خلال شبكة الإنترنت، قانون ‘السياسة الجديدة. 

 

فر الشعب التونسي الفاسدين وسرقة الخاص التضحيات لمدة 27 عاما — ما زالت لا تحصل على وضع على ركبهم دون تفويض مقدراته الخاصة بك — أنت تصبح على بينة من احتياجاتك وحقوقك — الاختيار كيف ينفق المال العام تصل إلى أولئك الذين — من دون الفاسدة لك وتعمل لصالح الجميع — ورجال الشرطة الفاسدين تستخدم للدفاع عن البضائع المسروقة بدلا من الحارس الخاص — المدونين التونسيين ضحوا بأرواحهم لامتلاك — أنت الآن ليس فقط لأن العالم internett سيدافع عن المدون الخاصة بك — تاك تك.. — من دون اضطهاد بناء تونس ودستورنا………

IL PARTITO INTERNETTIANO INVIA  AL “GENERAL BEN AMOR” I VERSI DA MUSICARE PER INVITARE IL POPOLO TUNISINO A RIAPPROPRIARSI DEL PROPRIO DESTINO CONTROLLANDO, TRAMITE INTERNET , L’ AGIRE DEI NUOVI POLITICI.

Popolo tunisino il corrotto è scappato rubando i tuoi sacrifici di 27 anni – non farti mettere ancora in ginocchio delegando senza controlli il tuo destino – prendi coscienza dei tuoi bisogni e dei tuoi diritti – controlla come spende i  soldi pubblici  chi arriva – senza i corrotti vi è lavoro per tutti –  i corrotti utilizzavano i poliziotti per difendere la refurtiva invece di essere tuoi custodi – i blogger tunisini hanno dato la vita per riscattarti – ora non sei solo perchè i blogger del mondo internettiano lotteranno per il tuo riscatto – tic..tac – costruire la Tunisia senza oppressione come vuole la Costituzione………

MICHELLE OBAMA RICORDA LE BATTAGLIE CIVILI DI MARTIN LUTHER KING.

18 gennaio 2011
 

IL DIRITTO FONDAMENTALE ALLA SALUTE PER TUTTI INTRODOTTO IN AMERICA DA BARAK OBAMA AVVERSATO DAI REPUBBLICANI.GLI INTERNETTIANI ITALIANI SONO INVITATI A TELEFONARE IN AMERICA

18 gennaio 2011

Francesco —

Tomorrow, House Republicans led by John Boehner will vote on the repeal of health reform — moving to end the law that keeps insurance companies in check.

From denying coverage to children with pre-existing conditions, to pursuing profits with no accountability, to raising rates arbitrarily on families and businesses and canceling coverage when people get sick — insurers could return to promoting their own financial health at the expense of those seeking care.

And with repeal estimated to add $230 billion to the deficit over the next 10 years, the Republicans’ first agenda item delays our economic recovery and does nothing to create jobs.

Repealing the Affordable Care Act is bad for our health, our economy, and our country — and Speaker Boehner needs to know where we stand.

Call him now at 202-225-6205.

Tell him to stop playing political games and end the wasteful, hurtful repeal of health reform.

Then click here to let us know how it went.

According to the nonpartisan Congressional Budget Office, repealing the Affordable Care Act will add hundreds of billions to the deficit, increase costs for those who are covered, and result in 32 million fewer people receiving coverage. Health reform continues to provide greater freedom and control in our health care choices — it’s no surprise that most Americans oppose repeal.

Chances are the Affordable Care Act is already benefiting you or someone you know.

Reform is at work for you:

— If you’re a senior who fell into the “donut hole” of prescription drug coverage and needed help covering that cost;
— If you’re a young adult who can benefit from staying on your parents’ insurance until age 26;
— If you’ve ever worried about your insurer dropping your coverage unexpectedly if you or someone on your policy gets sick or injured;
— If you’re a small-business owner trying to compete with large employers while providing insurance to your employees; or
— If you’re a taxpayer worried about the national deficit.

The very first item on the Republicans’ agenda involves reducing this important legislation to an abstract, partisan fight.

Instead of working to find solutions to build on our recovery and make the United States more competitive, Republicans in Congress would rather appease their right-wing base and insurance-industry allies by re-litigating the last two years — and returning control of our health care system to insurance companies.

They need to know we’re paying attention: We will not stand by and allow Republicans to undo our progress.

Call John Boehner now at 202-225-6205. Tell him we’re counting on the new Congress to do the right thing by their constituents — and that’s not repealing health reform.

Then please let us know what you heard:

http://my.barackobama.com/RepealCalls

Thanks for your help,

Yohannes

Yohannes Abraham
Political Director
Organizing for America

I BLOGGERS TUNISINI DEBBONO AVERE UN RUOLO ATTIVO NEL NUOVO ASSETTO SOCIALE TUNISINO. IL PARTITO INTERNETTIANO METTE A DISPOSIZIONE IL PROPRIO PROGRAMMA

17 gennaio 2011

PARTITO INTERNETTIANO
عبر Viollier Torelli ، 33 -20125 ميلانو
http://www.partitointernettiano.it البريد الإلكتروني : partitointernettiano@gmail.com

للمرة الأولى في التاريخ

الناس إلى شبكة الإنترنت

أنجبت حزبهم السياسي ، وإذ تدرك أن فقط من خلال الإنترنت لكل مواطن ، قبل أن تقلع من أماكن صنع القرار ، حيث كنت بمشاركة الديناميات الاجتماعية في الوقت الحقيقي لإدارة المساحات السياسية والمصالح الاجتماعية المشتركة.

والوثائق ، والميزانيات ، والنفقات العامة ، والتي كانت بعيدة عن المواطنين لديهم لتشغيل بحرية على شبكة الاتصال. وسيتم الإعلان عن المنهج ، والأصول ، ومقترحات من السياسيين بالتفصيل الشبكة ، كما يقتضي القانون ، ولمن يدير الشؤون العامة يجب ‘الاستجابة لرأي الشعب الذي سوف يكون’ عبر الإنترنت ، دليل على القاضي.

وسيكون تقرير ديوان الرقابة المالية أن تكون ‘التشبيك وستوفر لجمع التبرعات الشعبية لاتخاذ إجراءات قانونية ضد الانتهاكات الصارخة من المحسوبية وهدر المال العام ، وأعمال النهب أيضا صحيح في كثير من الأحيان ، غير معلن ودون عقاب لعدة عقود. في احترام لأحدث تقرير لديوان المحاسبة ، ومقرها في “الارض” internett حزب ، وتقع في ventiduemilametriquadrati بارك تيسان مع خمسمائة متر مربع من الأراضي والمباني ، ووضع الحزب على جائزة internett بين مستخدمي شبكة الانترنت من شأنها أن تنتج موقع أكثر ‘طريقة ديناميكية وفعالة لتحليل تفصيلي للصوت للمحكمة من تقرير مراجعي الحسابات و، في شكل قانوني’ الانتهاكات التي استهدفت والمخالفات ‘مسؤولة مباشرة أمام الهيئات الدستورية ، وكذلك إلى المحكمة الأوروبية.

وinternett يؤمن الحزب بأن فقط من خلال الإنترنت ، ‘أداة ثورية من المشاركة المباشرة ، فإنه من أكثر من الممكن للتدخل في تحديات جديدة ، والآن يعارضون اكتناز خطط تهدد موارد الأرض من خلال المراكز المظلم من السلطة في اسم الربح ، وتحت توافر هائلة ‘التخطيط المالي لتحديد والتحكم في مصير المجتمع واحدا لا يعترض.

الصفحة الرئيسية حزب internett هو وطنك. عليك أهلا وسهلا ، دعم والمعرفة والأدوات العملية قادرة على اجراء رقابة الديمقراطية حقا والشعبية بحيث ‘في سياقها الاجتماعي وفي كل مكان ، قد يكون هناك تدخل مباشر من قبل مستخدمي الإنترنت يمكن أن تؤدي إلى الهياكل الاجتماعية في توزيع مشتركة الموارد. اليوم بالفعل ‘يمكن الاتصال على مستوى العالم في غضون دقائق ، تحديد الموارد التي تدمر السوق في اسم من الربح ، لتقرير المؤامرات الاجرامية والسياسية في مختلف الدول وجميع انتهاكات ضد الإنسانية’ التي الهيئات الدولية القديمة لا عارض.

فقط الملايين من وصايا متماسكة في حضن الأم العظيمة ، والشبكة ، والحزم ، والتعاطف من مستخدمي الإنترنت ، وطريقة عملية للعمل ، وتتصل ، على أن ينظم الحزب internett ، يمكن كسر مؤامرة الهياكل القائمة من سادة السياسي والمالي الموارد واستبدال تابعة السياسيين.

من خلال طرف internett و’من الممكن للجميع لممارسة الحق في أن يكون أبطال مستقبلهم لحياة كريمة ، والوصول إلى المعرفة والبناء المباشر وإدراكا منها ل’ Comunita’Umana المستقبل والكوكب.

القديس فرنسيس المجموعة

،

حزب internett
عبر Viollier Torelli ، 33 -20125 ميلانو
http://www.partitointernettiano.it البريد الإلكتروني : partint2004@tiscali.it

البرنامج السياسي ل :

1) الاعتراف العالمي للإنترنت باعتبارها تراثا من ‘الإنسانية’ ، ومكانا للحرية وحمايتها من أي تدخل والرقابة ، وفي أي مكان ، وانتشار وصول شعبية ‘؛

2) تعزيز شبكة الاتصالات بين الثقافات لنشر البرمجيات الذكية والتكنولوجيا وتطبيقها على wetware عمليات الإنتاج التي هي قادرة بالفعل على إنتاج سلع وخدمات كافية لتلبية احتياجات جميع الرجال ؛

3) ‘التحالف ليالي لأولئك الذين يريدون الجمع بين الاجتماعي عبد ثقة مستخدمي الإنترنت التعاطف ، ويشعرون بالحاجة إلى إعادة النظر في السياسة من خلال اللقاء المكان العالمي لالتكاتف الذي هو شبكة ، الأم العظيمة ، لتنظيم الأفكار ، وخلق المشاريع والحلول الفئات الاجتماعية المبتكرة المعنية مع خلق أدوات ملموسة على تورط ؛

4) للاستجابة إلى الحاجة الملحة لقيام تحالف جديد بين الناس ذوي النوايا الحسنة مع إنشاء نظام عالمي جديد لإدارة حذرة للموارد والتضامن والتقدم ، وانتخاب البرلمان الذي يتأمل نائب كل مائة ألف نسمة ؛

5) توفير البرلمان الفنية ، منتشرة في كل مكان ، ويمكن التحكم وقابلة للتحقيق الآن في ‘عهد’ وصول ، وتقع في بيت كبير ومضياف للإنترنت هي قادرة على تحليل المشاكل في كل مكان في العالم ، ومناقشة واقتراح الحلول وتنفيذها مصممة وتحقق النتائج المرجوة موثوقة ويمكن التحقق منها باستخدام الموارد الهائلة الثقافية ، والمهارات ، والتضامن وتعبئة المجتمع عظيم فهي قادرة على مستخدمي الإنترنت ؛

6) تجعل من الممكن التحكم في النتائج التي تحققت في مجالات خبراتهم من قبل مستخدمي الإنترنت الأعضاء للتأكد من أن الجميع كان قادرا على الوصول إلى ‘الماء والغذاء وجميع’ التعليم والمعرفة من خلال شبكة الإنترنت ؛

7) الدفاع والدفاع عن ‘البيئة من الدمار التي تنفذها مرافق الإنتاج الملوثة بالتواطؤ مع السياسات القديمة عديمي الضمير ؛

8) ، وجمع شعبية من الأموال لشراء والمحافظة على الغابات التي لها دور حيوي في ‘الأكسجين للكوكب ؛

9) بنشر عاجل لمايكروسيستمز التي تنتج الكهرباء مع ‘استخدام الهيدروجين ، والألواح الشمسية ، وتوربينات الرياح والكتلة الحيوية ، وجميع الاختراعات جيدة في السوق ؛

10) مراقبة الصدق شعبية على نطاق واسع في الوقت الحقيقي في الوقت الراهن والماضي من السياسيين والإداريين العامة في مهمة internett الطرف يجري الشبكات أصوات الإنفاق العام ، والسيطرة على المشتريات الإنترنت في جميع القطاعات وخلق ، حتى في المجتمعات المحلية الصغيرة ، ومحطات السيطرة المباشرة للمواطنين في كل بند من بنود النفقات التي تنفق المال العام ؛

11) تعزيز ونشر البحوث الجينية والطب الوقائي على نطاق واسع لكن ليست موجهة إلى الشخص ، من خلال تحليل التسلسل جريدة ‘من التراث الجيني ؛

12) الرصد والإبلاغ عن المضاربات على الصحة مع الأدوية الباهظة الثمن وغير الضرورية التي تفرضها حملات إعلانية ضخمة ؛

13 استخدام ق) لمشاريع الاتصالات المتعددة الوسائط لتنظيم عملية العدالة بسرعة وكفاءة معروفة من خلال شبكة الإنترنت مع تسجيلات فيديو مفصلة من شأنها أن تجنب السفر مكلفة وطويلة من المتهم والمحاكم تسمح لتحليل أكثر دقة لمختلف مراحل السمع ؛

14) تعزيز منظمة الكمبيوتر شرم التعليم ‘من المدارس ودورات الكمبيوتر لأغراض التنمية المهنية والخبرة ؛

دعوة 15 ق) على المشاركة من أجل حل المشاكل الاجتماعية ، مع المقارنة بين مستخدمي الانترنت المختصة في مختلف المجالات ، لإيجاد حلول قابلة للحياة ممكن لفرض الطبقة السياسية عاجزة ، الذي كان يركب مؤلم بطريقة ديماغوجية وترك عمدا المشاكل التي لم تحل ؛

إلى جبهة القتال المدمر 16) إلى وسائل الإعلام والعاملين الذين تقدم عن علم الإرسال مصممة بدهاء لتضليل وحرمان العقل ، ولا سيما الشباب ، وقتا ثمينا من التوعية الثقافية ، وممارسة التفكير الحرجة ، والتفكير والرؤية مسؤولة عن المشاكل الاجتماعية للحد منها إلى المستلمين عاجز السلوك مجنون ، ونبضات babbuinesche القضايا التافهة التي تحدد المسؤولية ، والقنانة وطاعة لأعمال العدوان والسيطرة تمارس مع الإفلات من العقاب من قبل القوى القوية على المجتمع المدني من خلال وسائل الإعلام ؛

17) إنشاء لجنة الدفاع الفكرية ضمان التواصل اليومي في ‘أخبار المحتوى والمهارات ، وضعت مع سلاسل تعليمية واسعة النطاق ، التي تجعل من الممكن لنمو المجتمع المدني مع فهم القضايا والمشاركة في الإدراكية والحلول الفعالة للمواطنين المعنيين ؛

18) على التزام أعضاء للطرف internett هو اتباع مثال الانضباط والتفاني من رجال الاكتشافات والبحوث والاختراعات ، وقدم بسخاء متاحة مجانا على الشبكة متاحة للجميع كما فعل ‘مخترع في العالم وايد ويب ، تيم بيرنرز لي ، ومستخدمي الإنترنت الذي يجب أن بامتنان عميق. اليوم ، ويمكن ترتيبها بفضل اختراعه في مشاريع البيت internett طرف الحضارة التي من خلالها يمكن للجميع المشاركة في صنع التقدم للوصول إلى الملكية ومواهبهم في حضن الأم العظيمة ، والشبكة.

فرانشيسكو Miglino


%d blogger hanno fatto clic su Mi Piace per questo: